الرئيسية / اضطرابات نفسية / علاج الاكتئاب بالنباتات والأعشاب

علاج الاكتئاب بالنباتات والأعشاب

علاج الاكتئاب بالنباتات والأعشاب

الاكتئاب: هو أحد الأمراض النفسية التي يلزمها التدخل العلاجي بشكل سريع، حتى لا يقوم المريض بإيذاء نفسه أو إيذاء غيره، وهو يختلف عن الشعور بالحزن وتغير المزاج الذي قد يصيب الإنسان من وقت لآخر، نتيجة مروره بأمور سيئة، أو مواقف حزينة، أو إحباطات في حياته العملية.

علاج الاكتئاب له عدة طرق، إما أن يكون علاجاً نفسياً، أو علاجاً عن طريق الأدوية ومضادات الاكتئاب، وتوجد أيضاً عدة طرق طبيعية باستخدام موارد الطبيعة تساهم في علاج الاكتئاب وتخفيف أعراضه، مثل علاج الاكتئاب بالنباتات والأعشاب.

العلاج بالأعشاب والنباتات الطبيعية تتكون النباتات عامة من مواد غنية بالأملاح المعدنية، والفيتامينات المختلفة، ومواد طبيعية، بالإضافة إلى عدة عناصر، منها الكبريت والأكسجين والفسفور واليود وغيرها، وأيضاً احتوائها على مجموعة كبيرة من مضادات الأكسدة، لذلك تعتبر النباتات مصدراً مهماً لعلاج الكثير من الأمراض بصورة فعالة وآمنة.

ينقسم العلاج بالنباتات إلى 4 أقسام رئيسية، هي:
1_ العلاج الشافي: وهو عبارة عن استخدام النباتات ذات القدرة على إزالة السموم، لتنظيف الجسم من السموم الناتجة عن إصابته بالأمراض.
2_ العلاج المساعد: ويعتمد على النباتات التي تساعد في علاج العديد من الأمراض.
3_ العلاج التوازني: عن طريق استخدام أنواع معينة من النباتات التي لها القدرة على تعويض الجسم وإمداده بالمراد الأساسية المفقودة نتيجة المرض، لاستعادة نشاط الوظائف الحيوية بالجسم وتصحيحها.
4_ العلاج المناعي: ويتم باستخدام مجموعة من النباتات التي تقوي الجسم وتدعمه، لحثه على القيام بعملياته الحيوية، حتى يتمكن من مقاومة الأجسام الغريبة والتصدي للأمراض.

علاج الاكتئاب بالنباتات والأعشاب: أثبتت مجموعة من النباتات العشبية قدرتها في تقليل مرض الاكتئاب، والحد من أعراضه، وعلاجه، ومن أهم الأعشاب المستخدمة في علاج الاكتئاب:

نبات الكافا: نبات له خصائص مهدئة، فهو يساعد بشكل كبير في الاسترخاء، وله القدرة على مقاومة الضغط النفسي، وتقليل القلق والتوتر، مما يساهم في تخفيف حدة الاكتئاب وبالتالي علاجه.

عشبة القدّيس يوحنا: هي نبتة لها مفعول يشبه بحد كبير أدوية مضادات الاكتئاب التي تستخدم في علاج مرض الاكتئاب، وأقر بها بعض الأطباء في علاج الحالات الخفيفة والمعتدلة من حالات الاكتئاب، إلا أنها لم تلق الاتفاق عليها بالإجماع، ورفضت إدارة الغذاء الدوائي الاعتماد عليها باعتبارها علاجاً لحالات الاكتئاب، ومن الجدير بالذكر أن أول من بدأ باستخدامها في علاج حالات الاكتئاب هم الأوروبيون.

عشبة رهوديولا: ويطلق عليها أيضاً تاج الملك، أو عشبة الجذر الذهبي، وعلى الرغم من أنها لا تعتبر علاجاً قائماً بذاته، إلا أنها لها نتائج جيدة وإيجابية في الحد من القلق والتوتر وتقليل حدة الاكتئاب بشكل ملحوظ.

الزّعفران: بالإضافة إلى فوائد الزعفران الكثيرة ،ثبت علمياً أن القلب من زهرة الزعفران أو ما يسمى بيمسم الزعفران له تأثير فعال في علاج حالات الاكتئاب الخفيفة والمعتدلة.

عن admin

شاهد أيضاً

كيفية التخلص من الشك

في بعض الأحيان قد يتوارد إلى ذهن الإنسان بعض الشكوك والمخاوف حول كونه ليس شخصاً …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *