الرئيسية / اضطرابات نفسية / أسباب ضيق الصدر بدون سبب

أسباب ضيق الصدر بدون سبب

أسباب ضيق الصدر بدون سبب

من الشائع عند الجميع أن يمروا بأوقات يشعرون فيها بالضيق الشديد، ويأتي هذا الشعور في صورة تعكر للمزاج، وانقباض في القلب والصدر، وانعدام الرغبة في التحدث أو عمل أي شيء، ويشعر الشخص بأن الكون على اتساعه قد ضاق عليه، وأن الدنيا لا تسع مشاكله وهمومه، وتزداد رغبته في البكاء المفاجئ، وربما تنهمر دموعه بغزارة، بدون أسباب واضحة لهذا بك.
أسباب الشعور بالضيق
تتعدد أسباب الشعور بالضيق والانزعاج، ونذكر منها:

  • تناول المنبهات (الشاي والقهوة) بكثرة، والإفراط في تناول المياه الغازية، لأنها تحتوي على كميات كبيرة من الكافيين، الذي يؤدي إلى الشعور بالأرق وتوتر الأعصاب. 
  • حدوث خلل أو اضطراب في هرمونات الجسم، وهذا الأمر شائع أكثر عند النساء فيما يعرف بمتلازمة ما قبل الدورة الشهرية. 
  • تراكم الطاقة والمشاعر السلبية السيئة في الجسم، نتيجة روتين وأسلوب الحياة الذي يتسم بقلة النشاط والحركة والخمول والكسل. 
  • تشنج العضلات، الذي ينتج عنه صعوبة في التنفس وانقباض في عضلات الصدر، ويتسبب أيضاً في الضغط على كل من الرئتين والقلب، الأمر الذي يؤدي بالتبعية إلى الشعور بالضيق والانزعاج. 
  • عدم الحصول على القدر الكافي من ساعات النوم، والمعاناة من الأرق المزمن لأيام متتالية. 
  • الإجهاد البدني والنفسي، والتعرض للإرهاق الشديد بدون فترات راحة. 
  • التوتر والقلق الدائم نتيجة تراكم ضغوط الحياة اليومية. 
  • كتمان المشاعر السلبية المؤلمة والمزعجة، وعدم البوح بها في وقتها، وتراكمها. 

كيفية التخلص من الشعور بالضيق هناك عدة أشياء يمكن القيام بها، للتخلص من الشعور بالتوتر وضيق الصدر والانزعاج، وهي كالتالي:

  • كثرة ذكر الله تعالى، والتحميد والتسبيح والتكبير والاستغفار، والصلاة على النبي محمد صلى الله عليه وسلم، والمحافظة على أداء الصلوات. قال تعالى في كتابه الكريم: [ألا بذكر الله تطمئن القلوب]. 
  • تناول الأطعمة التي تؤدي إلى الشعور بالتفاؤل والسعادة والاسترخاء، مثل: الشوكولاتة، وشاي الينسون، والبابونج، والشاي الأخضر، والجزر. 
  • الحرص على تنظيم الوقت واستغلاله فيما يفيد، وعدم الاستسلام للكسل والفراغ. 
  • تجنب كتمان المشاعر السلبية السيئة، والبوح بها أولاً بأول، والتعبير الدائم عن الذات ومكنوناتها ومشاعرها. 
  • توطيد العلاقات الاجتماعية وتقويتها، والإكثار من الزيارات للأصدقاء والأقارب وتبادلها، لتجنب التفكير في الأمور المحزنة، وملء الوقت بمشاعر سعيدة وإيجابية. 
  • المداومة على ممارسة الرياضة، وخاصة السباحة والمشي، لتفريغ الجسم من الطاقة السلبية والحد من تراكمها. 
  • ملازمة الأشخاص المتفائلين الإيجابيين ومجالستهم، وتجنب الأشخاص المتشائمين والسلبيين. 
  • الاسترخاء، عن طريق جلسات المساج والتدليك باستخدام الزيوت العطرية المبهجة، التي تساعد على الاسترخاء وإراحة النفس، وتساعد أيضاً في التخلص من الضغط والتوتر الذي يعد السبب الرئيسي في حدوث ضيق الصدر. 
  • تنظيم التنفس، وجعله متدرجاً وعميقاً. 
  • مزاولة تمارين اليوجا بانتظام أو غيرها من تمارين الاسترخاء. 
  • التدرب على الفضفضة والبوح أولاً بأول بما تتعرض له النفس من مشاعر سلبية، وتجنب تراكمها أو كبتها. 
  • التصالح مع النفس، والتوقف عن التفكير فيما مر من أحزان أو مشكلات، ونسيان الماضي بآلامه.

عن admin

شاهد أيضاً

كيفية التخلص من الشك

في بعض الأحيان قد يتوارد إلى ذهن الإنسان بعض الشكوك والمخاوف حول كونه ليس شخصاً …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *